• slide_1
  • slide_1
  • slide_2
  • slide_3
  • slide_1
  • slide_2
  • slide_3
jquery slider by WOWSlider.com v5.5
الجامعة الأردنية كلية الآداب قسم اللغة العربية وآدابها المؤتمر الدولي السادس عنوان المؤتمر "ما بعد" في الأدب والنقد واللغة
03/07/2018
 

تقديم:

            يشكل مفهوم "ما بعد" "The Post" إطارًا فكريًا ومنهجيًا احتوى مناحي الفكر والأدب وطال مجالات النقد والدراسات الأدبية واللغوية في العصر الحديث؛ فأسفر عن ظهور اتجاهات كانت الإطار الذي احتضن تجارب المفكرين، والأدباء، والنقاد، واللغويين إلى حدٍّ ما، ويمكن ملاحظة امتداد هذا المفهوم وتجلياته في الاتجاهات الفكرية والأدبية والنقدية بوضوح، ويمكن استظهار أثره في الدراسات اللغوية الحديثة.

            ولا شك في أنّ هذا الإطار المفاهيمي يتعدى الدلالة التاريخية، ويشير إلى معطى فكري ومنهجي ليدل على إعادة طرح الأسئلة الأولى لتوجهات الفكر والأدب والنقد لتتجاوز معطيات الحداثة وتمنحها ضمانة وجودها وهويتها الخاصة؛ أي أنه يمثل حالة من إعادة النظر والتساؤل عن المستقر والثابت؛ التي تعكس سياقًا حضاريًا قائمًا على إحساس وجودي متشكك ومتسائل إلى حدّ الضعضعة والتشويش، دون رغبة في الوصل إلى نمذجة ثابتة للمفاهيم والمجالات المعرفية الإنسانية ذات مركزية واضحة ومهيمنة؛ بما يترك هذه المفاهيم والمجالات فضاءً رحبًا للانفتاح والتعدد والفوضى والهامشيّة والعدمية والمجهول، وكل ما من شأنه أن يزعزع اليقينيات التي اعتادها الإنسان على مدى تاريخه الطويل.

            ولعل فكرة الإطار المفرّغ من أي امتلاء ومحتوى هي ما تمثل السبيل لضم مجموعة من المصطلحات والمفاهيم والاتجاهات التي ظهرت في الفكر والأدب والنقد في العصر الحديث، ثم بدت تطل على مباحث اللسانيات التي طالما وصفت بالصرامة المنطقية وارتكازها على شكل من الصوريّة في إقامة نظرياتها ومناهجها، ومن هنا يسعى قسم اللغة العربية في الجامعة الأردنية إلى استثارة مكامن الرؤى خلف عدد من المصطلحات وتمثلاتها الفكرية والأدبية والنقدية وأثرها في الدراسات اللغوية، من خلال جهود الباحثين ودراساتهم بغية تحقيق جملة من الأهداف، لعل أبرزها:

1.        توضيح المرجعيات الفكريّة الكامنة خلف تشكل اتجاه ما بعد الحداثة في الأدب.

2.        تفسير التحولات الشكليّة التي طرأت على الأدب، وصلتها بالمضامين الحضاريّة المرهونة لإطار "ما بعد".

3.        تفسير التحولات الجذرية في النقد الحديث، وتخليه عن مهمته التي وضع من أجلها ليختلط بمجالات أخرى، مثل: الفلسفة، والأدب ذاته.

4.        تبادل الآراء والتصورات حول المستجدات المتلاحقة في حقول الأدب واللغة والنقد.

5.        الولوج في أفق ما يستجد في الأدب والنقد والدراسات اللغوية.

6.        كشف الصلة بين جملة من المصطلحات والمفاهيم التي قامت على سابقة "ما بعد"، وارتباطها بما تلاها من مصطلحات ومفاهيم.

 

 
 

جميع الحقوق محفوظة لإتحاد الجامعات العربية 2014